الأمم المتَّحدة تحذِّر من انهيار لبنان

نبَّه مقرِّر الأمم المتَّحدة الخاص المُختَص بالفقر الشديد وحقوق الإنسان ” أوليفييه دي شوتر ” يوم أمس الجمعة من أن جمهوريَّة لبنان على أعتاب الانهيار، كما وجَّه أصابع الاتِّهام صوب السلطات اللبنانيَّة التي أطاحت بالدولة في الفقر الشديد .

ووفقًا لبيان مكتب الأمم المتَحدة في العاصمة اللبنانيَّة بيروت، زار المقرِّر دي شوتر لبنان بزيارة دامت 12 يومًا اجتمع إبانها مع عدد من المسؤولين في البلاد .

الأمم المتَّحدة توجِّه اللوم إلى الحكومة اللبنانيَّة

قال المقرِّر الأممي ” أوليفييه دي شوتر ” في بيان حصلت وكالة أنباء شيخوا على نسخة منه : ما قامت به السلطات اللبنانيَّة من تدمير للعملة اللبنانيَّة والدخول بالبلاد في مأزق سياسي وتعميق أوجه عدم المساواة التي طال أمدها، أدخل لبنان في فقر وصفه شوتر بالفقر المدقع .
وحذَّر المقرِّر من أن لبنان ليست بالدولة المنهارة حتَّى الٱن، لكنَّها على حافَّة الانهيار، مشيرًا إلى أن الحكومة اللبنانيَّة تخذل الشعب اللبناني .

ومن وجهة نظر دي شوتر، فإن تدمير العملة اللبنانيَّة ( الليرة اللبنانيَّة ) خرَّب حياة الناس وأطاح بالملايين في فقر، كما أشار إلى أن تكاسل الحكومة اللبنانيَّة عن معالجة هذه الأزمة الأولى من نوعها أدَّى إلى حدوث حالة بؤس شديدة لدى سكان البلاد، وبصورة خاصَّة الأطفال والنساء، كما رأى أن مستوى عدم المساواة الشديد في البلاد يعزِّز وجوده نظام ضريبي يكافئ القطاع المصرفي ويحثُّ على التهرُّب الضريبي ويضع الثروة في أيدي قليلة، واصفًا ما يحدث بـ” كارثة من صنع الإنسان استغرق صنعها الكثير من الوقت ” .

وأكمل دي شوتر : الأزمة المصنَّعة تدمِّر حياة السكان في لبنان وتحكم على الكثير بفقر ستتوارثه الأجيال في البلاد .

وأوضح شوتر أنَّه في حين يسعى السكان للبقاء أحياء يومًا بعد يوم تهدر الحكومة اللبنانيَّة وقتًا قيِّمًا في التملُّص من المساءلة وتتَّخذ اللاجئين في البلاد كبش فداء لاستمرارها في قيادة لبنان .

الاحتجاجات اللبنانيَّة على الأوضاع السيِّئة في البلاد .

الكوارث تفتك بلبنان

يشهد لبنان منذ عام 2019 حتَّى يومنا هذا توتُّرات في شتَّى المجالات، ويعيش أزمة اقتصاديَّة وماليَّة تُعتَبر الأسوء في تاريخ البلاد نَتَجَ عنها انهيار العملة المحليَّة وازدياد معدَّلات الفقر والبطالة وغيرها من الكوارث .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى