الحرب العراقية الإيرانية أشرس وأطول حروب القرن العشرين

الحرب العراقيَّة الإيرانيَّة.. أطول وأقوى حروب القرن العشرين

الحرب العراقيَّة الإيرانيَّة أو حرب الخليج الأولى، يُطلق عليها في العراق قادسيَّة صدام وفي إيران الدفاع المقدَّس، استمرت ثمانية أعوام من 1980 لغاية 1988 كأطول حروب القرن العشرين، دار خلالها بين البلدين الجارين قتال دموي بشتَّى أصناف الأسلحة والذخائر، فلماذا تعد الحرب العراقيَّة الإيرانيَّة أشرس حروب القرن العشرين ؟

 

بداية الحرب العراقية الإيرانية

انطلقت الحرب نتيجةً لتوترات بين البلدين كان محرِّكُها الأساسي الخلاف على شط العرب، مناكفات حدوديَّة متقطِّعة بين الدولتين لتأتي بعدها نقطة الفصل في الرابع من أيلول عام 1980 حين وجَّه العراق اتهام لإيران بقصف بعض المناطق العراقيَّة الواقعة على الحدود بين البلدين، ليُعلن الرئيس العراقي صدام حسين إلغاء اتفاقية الجزائر التي تم توقيعها عام 1975 بهدف إخماد الخلافات بين الطرفين، ليُشعِل بهذه الخطوة فتيل حرب لم تنطفئ إلَّا بعد ثمانية سنوات بذل فيها الطرفين على مختلف الأصعدة تضحيات كانت كفيلة بتصنيف تلك الحرب كأشرس حروب القرن العشرين .

 

خسائر الحرب العراقية الإيرانية

بلغ عدد القتلى خلال الحرب 340,000 من الجانب العراقي بينما قُتِلَ 370,000 من الجانب الإيراني .

بلغ عدد الجرحى 700,000 جريح من الجانب العراقي أمَّا من الجانب الإيراني فقد بلغ عددهم 1,200,000 جريح .

بلغ عدد النازحين من الجانب العراقي 400,000 لاجئ بينما من الجانب العراقي فقد بلغ عدد النازحين 2000,000 لاجئ .

بلغ عدد الأسرى من الجانب العراقي 70,000 أسير مقابل 45,000 أسير من الجانب الإيراني .

 

 

الأسلحة المستخدمة في الحرب

اعتمد العراق خلال الحرب بشكل كبير على الأسلحة السوفيتيَّة كما كان يلجأ خلال الحرب إلى شراء أسلحة من الصين والاتِّحاد السوفيتي وفرنسا ومصر والمملكة المتحِّدة .

 من الأسلحة التي اعتمد عليها العراق أثناء الحرب :

طائرات ميج 25 وميج 23 و200 دبابة من طراز  تي62 وما يقارب مائة دبابة من طراز تي72 (الطائرات والدبابات كان العراق قد حصل عليها بموجب عقد تسلح مع الاتحاد السوفيتي بلغت قيمته مليارين ونصف دولار).

العراق أيضا كان بحوزته صواريخ ارض-جو من طراز سام 6 قام باستيرادها من موسكو .

أمَّا إيران فقد اعتمدت خلال الحرب بنسبة كبيرة على أسلحة أمريكيَّة الصنع كانت بحوزتها منذ عهد الشاه محمد رضا بهلوي، كما قامت باستيراد أسلحة من دول عديدة منها كوريا الشماليَّة والصين .

 

نتيجة الحرب العراقية الإيرانية

الحرب انتهت بلا انتصار لأحد الطرفين، حيث أن نقطة انتهاء الحرب كانت بقبول طرفي الصراع بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 598 الذي تم اعتماده في يوليو 1987 والذي تم تنفيذه في الثامن من أغسطس عام 1988 لتنتهي بئلك أِشرس وأطول حروب القرن العشرين، والبعض إلى يومنا هذا يعتبر العراق هو الطرف المنتصر بالحرب نظرا لأنَّه كان صاحب الكلمة الأقوى في الفترات الأخيرة للحرب بالإضافة إلى أن خسائر الجانب الإيراني كانت أكثر بكثير من خسائر الجانب العراقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى