تلوث الهواء وطريقة غريبة للتصدي له !

تلوث الهواء.. آفة تهدد البيئة

لا شك في أن تلوث الهواء الذي من أنواعه الضباب الدخاني ( الضبخان ) أحد أكثر الظواهر المناخيَّة التي تضر بصحة الإنسان؛ فالغازات الناتجة عنه تؤثِّر بشكل سلبي على الأطفال ومرضى القلب والتنفُّس، حيث تسبِّب التهاب في القصبة الهوائيَّة وقصور في عمل الرئة وضيق في التنفس .

وفي الٱونة الأخيرة زادت خطورة تلوُّث الهواء مع جائحة كورونا التي فرضت على الجميع تجنُّب كل ما يمكن أن يضر بصحَّة الإنسان .

تلوث الهواء
تلوث الهواء

حلول علميَّة للتصدي لتلوث الهواء 

من بين الكثير من الخبراء الذين يسعون إلى الحد من الأضرار المتزايدة بشكل مستمر للتلوُّث على صحَّة الإنسان، تمكَّن المخترع الهندي أنغاد دارياني من إيجاد حل يتمثَّل في التقاط السخام والجزيئات الملوِّثة ضمن حاويات بحيث يتم تحويلها فيما بعد إلى ما هو مفيد كبلاط البناء .

دارياني يسعى من خلال هذا الاكتشاف إلى تقديم حلول لتلُّوث الهواء في وطنه الهند الذي يعد الأسوء في تلوُّث الهواء في العالم الذي يقتل ما يزيد عن مليون شخص سنويًّا في الهند !

الخبراء يتكلَّمون
يقول أنغاد دارياني صاحب الـ 23 عام : عندما كنت ألعب في الخارج في مومباي ( أحد المدن الهنديَّة ) كنت أسعل دائماً بسبب التلوُّث، وعندما كبرت أصبحت أعاني من الربو، وأصبحت أركض بشكل بطيء داخل الملعب .

كما صرَّح دارياني : في الهند، يمكنك أن تلاحظ اختلافاً كبيراً في مستويات الطاقة التي يبذلها الشخص مقارنة بالمدن الأمريكيَّة، إذ تصاب بالإرهاق بمجرَّد أن تستيقظ من النوم بسبب التلوُّث !

وأضاف دارياني : يقتل تلوُّث الهواء سبعة ملايين شخص في العالم سنويًّا في مختلف أنحاء العالم، لكننا لا نتعامل معه على أنَّه خطير مثل فيروس كورونا .

وأكمل دارياني منتقداً الاعتماد على الحلول بعيدة المدى : تحويل جميع المركبات للعمل بالكهرباء يستغرق 30 عام على الأقل، وخلال هذا الوقت ستختنق المدن بالهواء الملوَّث ويتعيَّن علينا تنقية الهواء بطريقة شديدة التركيز .

 

تلوث الهواء يفتك بالهند

إن تلوث الهواء قد مسّ كثيراً من أنحاء العالم ومنها الهند، ففي الهند 21 مدينة ضمن قائمة أكثر 30 مدينة تلوُّثاً بالعالم بحسب دراسة تم إجرائها عام 2019 .

دراسة ترتكز على بيانات عام 2016 أوضحت أن 140 مليون شخص على الأقل في الهند يتنفَّسون الهواء الذي يتجاوز 10 أضعاف أو أكثر من الذي ذكرته منظَّمة الصحَّة العالميَّة .

دراسة أجريت في عام 2013 أكَّدت أن وظيفة الرئة عند الهنود أضعف بـ 30% من وظيفة الرئة عند الأوروبيين، على الرغم من أن الدراسة تم إجرائها على غير المدخِّنين في الهند !

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى