طالبان تبدأ نشاطها الاقتصادي من بوابة الصين

طالبان تؤكد من خلال نائب المتحدِّث باسم طالبان بلال كريمي اليوم الأحد تصدير أول شحنة من طالبان إلى الصين، الحدث يأتي ضمن جهود الحركة لإنعاش حركة الاستيراد والتصدير في أفغانستان بهدف تثبيت مُرتكزات حكمها .

وفقاً لٱماج نيوز فإن الشحنة انطلقت إلى الصين من مطار كابل في العاصمة الأفغانيَّة متضمَّنة جاغوزي .

 

عن الشحنة 

جاغوزي هو أحد أصناف الصنوبر الذي تشتهر به أفغانستان ويتم إنتاجه في جبال الهيمالايا الشماليَّة الغربيَّة في أفغانستان، وينمو على ارتفاع ما بين 1880 متر إلى 3350 متر .

طالبان تتقرَّب من الصين اقتصاديًّا

 

المتحدِّث الرسمي باسم طالبان ” ذبيح الله مجاهد ” كان قد لمَّح في تصريحات سابقة أن الحركة تسعى لضمان المصالح الصينيَّة في أفغانستان، فالحركة وعدت بعدم مهاجمة منجم ” مس عينك ” الذي يعد من أهم المناجم الأفغانيَّة التي تتم إدارتها من قِبِل شركات تابعة للصين .

وأضاف مجاهد : إن طالبان مع إحياء طريق الحرير القديم، لدينا مناجم نحاس غنيَّة سيتم تحديثها بفضل الصين .

كما أكَّد مجاهد أن بكين هي بمثابة تذكرة للحركة إلى الأسواق العالميَّة .

 

طالبان تحكم أفغانستان

حركة طالبّان أعلنت بسط سيرتها على أفغانستان بالكامل في أغسطس الماضي، وفي سبتمبر الأخير قامت الحركة برفع علمها فوق القصر الرئاسي بالعاصمة الأفغانيَّة .

وقال المتحدِّث الرسمي باسم الحركة ” ذبيح الله مجاهد ” في حديث له مع بعض مقاتلي الحركة بعد بسط سيطرتهم على مطار كابل في العاصمة الأفغانيَّة في أغسطس من العام الحالي : أهنِّئكم والأمَّة الأفغانيَّة، وأتمنى أن لا يتم غزو بلدنا مرة أخرى، نريد السلام والازدهار ونظاماً إسلاميًّا حقيقيًّا

كما أكمل مجاهد لمقاتلي الحركة موصياً إياهم بالتعامل بلطف ومحبَّة مع الأفغانيين : كونوا حذرين في التعامل مع شعبكم، فنحن خدامهم ولم نفرض أنفسنا عليهم .

حول طالبَان

تأسَّست الحركة عام 1994 وتعد إحدى الفصائل البارزة في الحرب الأهليَّة الأفغانيَّة، سيطرت لأوَّل مرَّة على العاصمة الأفغانيَّة كابل في أيلول عام 1996 واستمرت سيطرتها حتى عام 2001 بعد غزو الولايات المتحدة الأمريكيَّة لأفغانستان بعد أحداث 11 سبتمبر .

عادت طالبان لبسط سيطرتها على أفغانستان في العام الحالي بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكيَّة من البلاد .

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى